ما هو القولون العصبي

0

يعاني الكثير من تهيج في المعدة وألم في البطن وهذا وضع يمكن أن يعاني من الكثير بسبب وجود اضطرابات في القولون العصبي وخاصة القولون العصبي الحاد، ولكن هذه الاضطرابات يمكن علاجها بالطرق الطبية والطبيعية. 

القولون العصبي  

يقوم الأطباء بتعريف القولون العصبي متلازمة الأمعاء الهيوجة، والقولون العصبي عبارة عن وجود اضطرابات في المعدة والجهاز الهضمي يحدث بسبب وجود بعض الخلل في الأمعاء ويسبب ذلك حدوث أمراض طويلة المدى في المعدة وفي الغالب فإن تلك الأعراض تستمر طوال فترة الحياة، كما أن الأعراض تظهر في صورة نوبات مستمر تأتي وتختفي مع مرور الوقت، ويجب الذكر أن مرض القولون العصبي هي حالة طبية يجب علاجها وليست مشكلة هيكلية كما يحدث في بعض الأمراض مثل مرضي السرطان كما أنها لا تعتبر من ضمن الاضطرابات النفسية والجسدية. 

ما هو القولون العصبي

القولون العصبي هو  عبارة عن حدوث اضطرابات عنيفة في المعدة والأمعاء، وهذا المرض يصيب من 25 إلى 45 مليون إنسان في الولايات المتحدة الأمريكية فقط ومعظم المرضى المصابين بهذا المرض من النساء وينتشر في أواخر سن البلوغ إلى وقت الإصابة بسن اليأس أي من بداية سن الأربعين، وهذا المرض ليس خطيرا كما يعتقد البعض بجانب أنه لا يؤثر على الأمراض الأخرى التي تصيب القولون مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي سرطان القولون ولكنه من الأمراض التي تستمر للأبد وتحتاج تغيير في أسلوب الحياة والنظام الغذائي. 

أعراض القولون العصبي  

في الغالب يتم تشخيص مرض القولون العصبي  عن طريق الاعتماد على الأعراض المصاحبة للمرض وأحيانا يتوقف المريض عن تناول بعض الأطعمة المعينة والتي قد تسبب تهيج القولون، ثم يقوم الطبيب بأخذ عينة دم أو براز وذلك لتحديد ما إذا كان هناك عدوى أم لا، وعادة تكون الأعراض عبارة عن: 

  • انتفاخ في البطن وزيادة الغازات. 
  • الاسهال و الامساك لحدوث تناوب بين الحالتين. 
  • عدم القدرة على التبرز ووجود صعوبة عند دخول الحمام. 
  • الشعور بانقباضات دائمة ومستمرة في الجزء السفلي من البطن وتزداد قوة الانقباضات عند تناول الطعام وتقل قوتها بعد مرور الطعام من الأمعاء. 
  • الانتفاخ وشعور المريض بامتلاء بطنه بجانب الشعور بعدم الراحة. 
  • احيانا قد يظهر دم في البراز أو يفقد الشخص وزنه بشكل ملحوظ مع وجود ألم مستمر وظهور علامات الإصابة بفقر الدم او الانيميا على المريض. 

عند زيادة الأعراض عن حدتها يصاب البعض بأمراض مرتبطة بالجهاز البولي او ظهور مشكلات جنسية وهناك أربعة أنواع من متلازمة مرض القولون العصبي وهي مرض القولون العصبي مع الإمساك ومرض القولون العصبي مع الاسهال ومرض القولون العصبي مع تبادل الإمساك والإسهال ومرض القولون العصبي الغير مصنف، وهذه الأمراض ليس لها علاقة بتلك الأعراض التي تم ذكرها سابقا. 

أسباب القولون العصبي 

يعتبر السبب الأساسي للمرض  غير معروف حتى الآن، وللعلم هذا المرض غير معدي ولا يسبب أي أنواع من السرطان، ولكن هناك الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تزيد من خطورة متلازمة القولون العصبي مثل: 

  • وجود حساسية في الجسم عند بعض أنواع من الطعام. 
  • المشاكل النفسية المختلفة ومن أهمها الاكتئاب والتوتر. 
  • فقدان الجهاز العصبي المركزي علي القدرة علي التحكم في الجهاز الهضمي. 
  • ضعف عضلات المعدة وفقدان قدرتها في نقل الطعام وتحريكه. 

مكان ألم القولون العصبي  

تختلف قوة الألم من مريض لآخر فمن الممكن أن يصاب الشخص بآلام خفيفة أو ألم مزعج وصولا الى الم شديد وقوي لا يستطيع الشخص تحمله، كما أن شدة الألم من الممكن أن تتغير في اليوم لذلك فإنه من الصعب قياس الألم وشدته، وهناك بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة حدة الأعراض المصاحبة  مثل عدم تنظيم وجبات الطعام والتوتر النفسي والإجهاد العاطفي، مرور الكثير من الوقت دون طعام أو تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة عالية من التوابل والملح، ويجب الذكر أن مرض القولون العصبي لا يقوم بعمل أي تغيير في أنسجة الأمعاء ولا يؤثر عليها. 

من الممكن حدوث التهابات تصاحب المرض في أي مكان من البطن سواء في منطقة الصدر والجزع أو منطقة الحوض وذلك لوجود جميع أجهزة القناة الهضمية الهامة خلف القفص الصدري، وتزداد حدة الألم بعد الأكل وخاصة عند الاستقامة أو الانحناء، احيانا يحدث الألم بسبب الارتجاع في المريء كما أن الشخص قد يشعر بالألم بعد وجبات الطعام في منطقة الصدر وتحديدا أسفلها وذلك بسبب وجود عسر هضم، ويمكن تقسيم الآم القولون واماكن وجودها في البطن إلي: 

  • الشعور بألم في أعلى البطن، وهذا الألم في الغالب يرتبط بالانتفاخ وتزداد قوته بعد الأكل. 
  • الشعور بألم في منتصف البطن، وهذا الألم يظهر في صورة تشنجات قوية على منطقة السرة. 
  • الشعور بألم في أسفل البطن، ويظهر هذا الألم في صورة تقلصات عضلية في المنطقة السفلية للبطن وفي الغالب فإن حزمة الأمعاء تقوم بتقليل هذا الألم. 

علاج متلازمة القولون العصبي 

حتى الآن لم يكتشف الطب علاج محدد، فلا يوجد نوع من الدواء ينفع لكل مرضي القولون، ولكن يقوم كلا من المريض والطبيب بالتعاون معا للوصول إلى علاج مناسب للمريض وهناك بعض العوامل التي تؤثر على صحة المريض وحالته ويجب عليها تجنبها أو اتباعها علي حسب فوائدها وأضرارها مثل: 

اتباع نظام غذائي مفيد وتعديل أسلوب الحياة 

حيث أنه عند عمل بعض التغييرات البسيطة في أسلوب حياة المريض ونظامه الغذائي وطريقة اكله الطعام فإن ذلك يساعده على تخفيف أعراض المرض، ومن أهم النصائح التي تساعد المريض عند إصابته هي: 

  • كثرة تناول الطعام الغني بالألياف الموجود في الخضراوات والحبوب الكاملة والفواكه والمكسرات. 
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية والصودا. 
  • الابتعاد عن التدخين وترك التبغ. 
  • الإكثار من شرب الماء، فمن الأفضل شرب لتر ماء يوميا وهو ما يعادل 6 أكواب من الماء. 
  • تقليل تناول منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي والجبن وتعويض الكالسيوم المفقود من تناول البيض والبروكلي والسردين والسبانخ. 
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم ومحاولة الاسترخاء والابتعاد عن الضغط النفسي. 

الأدوية  

هناك العديد من الأدوية التي تستخدم لتخفيف الأعراض ومنها: 

  • المضادات الحيوية وهناك انواعه يمكن استخدمها لمدة أسبوعين وتقوم بموازنة البكتيريا داخل الأمعاء، كما أن مفعولها يستمر لمدة ستة أشهر ومن الممكن أن يتناوله المريض مرة أخرى بعد انتهاء مفعوله. 
  • أحيانا يمكن استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب. 
  • البكتيريا النافعة أو البروبيوتيك تقوم بإعادة توازن الأمعاء وتحسن من عملية الهضم. 
  • الأدوية الملينة في حالة الاصابة بالإمساك او الأدوية التي تستخدم لعلاج الاسهال وذلك عند الإصابة بالإسهال. 
  • الأدوية التي تستخدم لعلاج تقلصات الأمعاء ولكن بعض الأطباء يشكك في فعاليتها وذلك لأنها تسبب بعض الاثار الجانبية مثل الإصابة بالإمساك حيث تكون غير مناسبة لبعض المرضي. 

ننصحك بقراءة هذا المقال

اعراض القولون العصبي النفسية والجسدية


المراجع من هنا و هنا و هنا 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.