اضرار الصيام المتقطع المحتملة 9 مخاطر عليك معرفتها

0

اضرار الصيام المتقطع! جملة تثير الخوف والقلق لدى كثير من متبعي حمية الصيام المتقطع. لذلك يسأل الكثيرون حول حقيقة هذا الأمر  هل حقا الصيام المتقطع محفوف ببعض المخاطر؟ أم أنه  كأي نظام غذائي آخر سلاح ذو حدين يتمتع ببعض المخاطر والكثير من الفوائد؟

هذا ما سنتعرف عليه بشكل من التفصيل فى هذة المقالة فتابعوا معنا

اضرار الصيام المتقطع هل هناك حقا اضرار للصيام المتقطع؟

يجادل الكثيرون بأن اضرار الصيام المتقطع ليست خطرة لهذة الدرجة التى تدعوا الجميع للتوقف عن اتباعه؛ فهو يعتبر حلا لكثير من المشاكل الصحية مثل السكري والعديد من الأمراض الاخري، لكن الكثيرين يتفقون أيضا على أن الصيام المتقطع ليس آمنا للجميع.

لذا، نعم فإن اضرار الصيام المتقطع قد تكون ليست خطيرة كما تتصور ولاكن هناك بعض المخاطر التى تعرف بمخاطر الصيام المتقطع عند أتباعه بشكل غير صحيح، وذلك لأن خسارة  مقدار كبير من الوزن من خلال تقييد  السعرات الحرارية بشكل كبير أثناء اتباع الصيام المتقطع قد يكون مصحوبا ببعض المشاكل  مثل الاكتئاب، ومشاكل في النوم وحتى أنه من الممكن أن يصل الأمر إلى تلف بعض الأعضاء فى حالة التقييد الكبير في السعرات الحرارية.

ما هي الآثار الجانبية المتعلقة بالصيام المتقطع؟

كما هو الحال عند اتباع اى نظام غذائى للتخسيس، فإن الصيام المتقطع عادة ما يكون مصحوبا ببعض الآثار الجانبية، التى سرعان ما يعتاد الجسم عليها وتختفي  فى غضون أسبوع  ومنها:

 الشعور بالجوع من الآثار الجانبية المصاحبة للصيام المتقطع

عندما تعتاد على تناول خمس إلى ست مرات في اليوم، فإن جسمك يتوقع تناول الطعام فى هذة الاوقات اثناء الصيام لذلك سرعان ما ستشعر بالجوع، ولكن هذا أمر  طبيعي سرعان ما سيعتاد عليه الجسم بالتدريج، لذلك نجد أن معظم خبراء التغذية ينصحون بضرورة التدرج في نظام الصيام المتقطع حتى يعتاد الجسم عليه بسهولة وبدون شعور شديد فى الجوع.

لنأخذ مثالا على ذلك لنقل أنك كنت تعتاد على تناول الطعام كل 4 أو 5 ساعات فيفضل أن تزيد كل يوم ساعتين على الأقل حتى تصل إلى 16 ساعة فى اليوم  بدون طعام.

وتقترح الدكتورة لويزا بيتر- أخصائية التغذية وفقدان الوزن- طريقة لمكافحة الجوع في الأسبوع عن طريق شرب  الكثير من الماء والمشروبات العشبية التى تخلو من السكر لسد الشعور بالجوع.

كما تنصح أيضا بالحصول على قسط كافٍ من النوم، وتجنب ممارسة التمارين والعمل الشاق في أول أسبوعين، لأن ذلك يمكن أن يزيد من الشعور بالجوع.

الصداع

يعتبر الصداع من الآثار الجانبية الشائعة المصاحبة لنظام الصيام المتقطع، وذلك بسبب انخفاض مستويات السكر في الدم وهرمونات التوتر التي يطلقها دماغك أثناء الصيام. ولكن كما ذكرنا سابقا مع مرور الوقت، سوف يعتاد جسمك على ذلك.

الشعور بالإرهاق وفقدان الطاقة

نظرا لأن جسمك لم يعد يحصل على الطعام بشكل مستمر الذي اعتاد أن يحصل عليه طوال اليوم، لذلك من الطبيعي أن تشعر بالإرهاق فى الأيام الأولى من الصيام والتى يعتبر ها البعض من مخاطر الصيام المتقطع

ربما تعجبك هذة المقالات

حرقة المعدة من مخاطر الصيام المتقطع

تنتج معدتك حمضًا يسمى حمض HCL باستمرار الذي يساعد فى هضم الطعام، و عند الصيام ومع استمرار المعدة فى إفراز هذا الحمض، فقد يعاني البعض من حرقة المعدة التي يمكن أن مصاحبة بالانزعاج الخفيف إلى التجشؤ طوال اليوم إلى الألم الشديد، لذلك تميل حرقة المعدة الي جانب مخاطر الصيام المتقطع اكثر من كونها اثر جانبي ولكن لحسن الحظ إن هذا الأمر ليس شائع مثل باقى الآثار الجانبية الاخري المصاحبة للصيام المتقطع.

ويمكن تجنب ذلك من خلال كثرة شرب الماء وتجنب الأطعمة الدهنية والتوابل فى فترة تناول الطعام التي  تزيد من حرقة المعدة.

الشعور بالبرد

من الآثار الجانبية الشائعة للصيام المتقطع هو برودة اصابع اليدين والقدمين، وذلك لأنه أثناء الصيام يزداد  تدفق الدم إلى مخازن الدهون، والذي بدوره يساعد فى نقل الدهون إلى العضلات، حيث يمكن حرقها كوقود.

ويمكن تجنب الشعور بالبرد أثناء اتباع الصيام المتقطع من خلال احتساء بعض المشروبات الساخنة، وتجنب البقاء في الخارج في البرد لفترات طويلة من الزمن.

كثرة الذهاب الى الحمام

نظرا  لضرورة شرب الكثير من المياه والسوائل أثناء اتباع الصيام المتقطع، فإنك تضطر للذهاب إلى الحمام كل فترة، وهذا ما يجده البعض  من الأمور الصعبة فى بعض الأحيان مثل التواجد فى العمل والتواجد بكثرة خارج المنزل.

ما هي موانع اتباع نظام الصيام المتقطع ؟

يجد  الغالبية العظمى من الناس سواء اتبعوا النظام الغذائي 8:16  أو أي شكل آخر من أشكال الصيام المتقطع أن الصيام المتقطع  طريقة رائعة لتحسين صحتهم وفقدان الوزن، ولكن بالطبع هناك البعض ممن لا ينصح  لهم بالصيام خاصة الأطفال والحوامل وذلك لأن الصيام المتقطع يؤثرعلى الهرمونات التي تتحكم في النمو.

وبشكل عام لا ينصح باتباع نظام الصيام المتقطع كلا من:

  • الأطفال والمراهقون في سن النمو.
  • النساء الحوامل.
  • النساء المرضعات.
  • الأشخاص الذين يتعافون من الجراحة.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن.

ومن الضروري مراجعة الطبيب قبل اتباع حمية الصيام المتقطع إذا كنت:

  • تتناول أدوية معينة مثل الوارفارين warfarin أو أى دواء آخر لا يجوز تناوله بدون تناول الطعام.
  • تعاني من ضعف الجهاز المناعي.

ما هي مخاطر اتباع نظام الصيام المتقطع؟

هناك بعض المخاطرة المرتبطة بالصيام المتقطع بعضها يحدث بشكل طبيعي حتى مع اتباع حمية الصيام المتقطع بشكل صحيح وبعضها يحدث بسبب ارتكاب  بعض الأخطاء فى الصيام أو فى الأشخاص الذين يتبعون الصيام المتقطع وهو غير مسموح لهم

اضطرابات النوم من اضرار الصيام المتقطع

على الرغم من أن عدم تناول الطعام قبل النوم يحسن من قدرتك على النوم، إلا أن بعض الدراسات قد أظهرت أن الصيام المتقطع قد يؤثر على نوم بعض الاشخاص.

انخفاض اليقظة تعتبر من اضرار الصيام المتقطع

كثير من الأشخاص يستغربون هذا الأمر فكيف يمكن للصيام المتقطع الذي ثبتت فاعليته فى زيادة اليقظة أن يساهم فى انخفاض اليقظة وقلة التركيز!؟

الارهاق والتعب من مخاطر الصيام المتقطع
الارهاق والتعب من مخاطر الصيام المتقطع

الأمر ببساطة هو أنه عند اتباع الصيام المتقطع لفترات طويلة فإن الجسم لا يحصل على ما يكفي من الوقود، وبالتالي فإنه يصبح غير قادر على إنتاج طاقة كافية مما يعود على الجسم  بالشعور المستمر بالإرهاق وصعوبة التركيز وحتى الدوخة.

زيادة مستويات الكورتيزول ومخاطر الصيام المنقطع

من المعروف أن هرمون الكورتيزول هو هرمون الإجهاد فى الجسم، فعندما يتعرض جسمك لإجهاد شديد يزداد إفراز هرمون الكورتيزول.

فعند اتباع رجيم الصيام المتقطع خاصة عندما يتم تقييد كبير فى السعرات الحرارية يزيد الجسم من إفرازهرمون الكورتيزول والتي ترتبط المستويات المتزايدة منه  بزيادة الضغط بالإضافة إلى تخزين الدهون.

ومن المخاطر الأخرى المصاحبة للصيام المتقطع

  • بطء عملية الأيض.
  • نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الصداع والدوخة والإسهال وكذلك انخفاض نسبة السكر في الدم
  • مشاكل في الكبد والكلى.
  • الاستمرار في نظام الصيام المتقطع لفترات طويلة يتسبب في الإصابة بفقر الدم، وكذلك ضعف الجهاز المناعي وانهيار عضلات الجسم.

 


المصادر هناهناهناهنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.